ملاحظة قصة سفيرة الشيطان الحلقة 37


37 – 
بالطبع لم يخبرني سليمان انه قادم اليوم ولكنني خفت على أبنائي , يا ترى هل ستقتلنا جميعاً هذه الشيطانه , أم ستقتل لمياء وتلصق بنا التهمة .. يا إلهي .. تقتلها , والله لإن قتلتها لأقتلنها بيدي .
أخذت حاسوبي وجلست في الحديق اصطنع الإنشغال .. فلم أكن اريد الكتابة ولكنني كنت مرتعبة , ولم أرد أن أظهر ذلك لرامي وياسمين حتى يذهبوا بعيداً عن هنا .
إذاً ماذا سأفعل .. هل أقتلها وأسلم نفسي إلى الشرطة , ولكن الله سيحاسبني عليها حتى لو هي قاتله , هل .. هل .. أهاجمها وأقيدها , ولكنها أصبى مني وسوف تغلبني .. وإلا ما كنت خرجت إلى الحديقة خوفاً منها هذه المجنونة .
يارب .. يارب أخبرني ماذا أفعل , لقد احترت , وأنا وحدي , كنت أظن أنني شجاعه ولكن واضح أنني كنت شجاعه بوجود أبنائي فقط فقد كنت أشعر أني أسد حتى أحافظ عليهما .
: يا مسكينة .. هل وصلتِ إلى هذا الحال من قريب .. لا لا أعتقد فأنت جننتِ من وقت طويل .
: بالطبع .. من جاور القوم .
ضحكت ضحكة سخيفة وجلست على كرسي بجواري .
: ها .. في ماذا كنتِ تفكرين ؟ انتظري .. اانا سأخبرِك .. أنني قتلت لمياء .. و و أطعمتها للكلاب .. هاهاهاها .
استجمعت شجاعتي وتملكت أعصابي حتى لا أقتلها هذه المارقة .. 
: سبحان الله .. للمره الأولى أرى العقارب تعرف الضحك .. اعذريني فلا أستطيع التركيز معكِ الآن , فكما ترين .. مشغولة . 
: آه .. مشغولة .. لعلكِ تكتبين قصة حياتِك ؟ أو .. قصة حياتي .. ههههه .. مسكينة أنتِ .
: بل أنتِ المسكينة , أنتِ لا تعرفيني جيداً .. أنا لا أترك شيئاً لي يضيع أبداً .. اذهبي .. اذهبي ولملمي دمياتِك والعبي معهم .
: كنت أظنِك تريدين أن تعرفي أين مكان لمياء قبل أن تموت من الجوع .
انهارت أعصابي وكدت أتلعثم في كلامي ولاحظت ذلك على كلماتي التي لم تستطع الخروج من حلقي من حشرجته , فقد تزاحمت الكلمات مع بعضها وتشاجرت حتى تخرج جميعاً في وقت واحد ولكن ولا كلمة منهم استطاعت عبور المضيق , فسكت .. وتمالكت نفسي فلم أظهر اهتمام كبير .
: أراكِ غير مهتمة .. حسناً , تذكري أني أعطيتك الفرصه لتنقذيها وأنتِ التي رفضتي .
التفت إليها وقلت لها بحدة 
: ماذا تريدين .. هل تريدينني أن أصدق أنك من الممكن أن تفعلي ذلك .. أنتِ أصغر وأجبن من ذلك .. لقد ظننتك ماكرة ولكن اكتشفت أنكِ طفلة أمسكت بلعبة .. اذهبي والعبي بلعبك أيتها الطفلة .
: حسناً سترين إن كنت طفلة أم شيطانة كما تقولين .
ذهبت العقربة لا أعلم ماذا ستفعل ولكني جلست أستجمع قواي وأفكر بسرعه وأدعو الله أن يلهمني التصرف السليم , فلم يعد هناك وقت .. لمياء من الممكن أن تموت وسليمان سيحضر إلى هنا ورامي وياسمين , يجب أن أتصرف بسرعه دون خوف .
تذكرت دواء المنوم الذي كنت أستخدمه عندما يعصيني النوم فأحضرته وأخرجت كل زجاجات الماء من الثلاجة , فهي الشيء الوحيد الذي بالتأكيد لن تستغنى عنه ولن تفكر أني أفعل ذلك .
أخذت أراقب المكان حتى لا تحضر فجأة وبسرعه طحنت الدواء وألقيته على أجزاء في الزجاجات وخرجت مره أخرى إلى الحديقة وجلست وافتعلت الانشغال واخذت أراقبها .
لاحظت تحركات كثيرة ولكني لا أعرف ماذا تفعل , لم أتحرك ولكنني أخذت ادعو الله أن تأتي وتشرب من الزجاجات .
وبالفعل وسط انفعالها وتحركاتها الكثيرة جاءت وفتحت الثلاجة وأخرجت زجاجة وفتحتها وأخذت مزقة صغيرة من الماء ووضعتها وذهبت .
أيتها الملعونة , ماذا أفعل الآن , حسناً عندى فكرة .. أعرف أنها جائعة وستحضر بعد قليل كالعادة لتبحث عن طعام الفطور .. حسناً عرفت ما سأفعل . 
حضرت طبق كبير من عجة البيض التي تعشقها وسكبت عليها كمية كبيرة من الشطة التي لا محالة ستجعلها تشرب كمية كبيرة من الماء .
حضرت الطبق ووضعت على المائدة فى المطبخ ووضعت بجانبي زجاجة ماء لي .. فارغة من المنوم , وضعت الزجاجة بجانبي فأنا أعرف أنها لا تحب أن تشرب من زجاجة شرب منها شخص آخر .
وجلست في هدوء أتناول الطعام وأتحمل كمية الشطة الفظيعة التي وضعتها بالعجة حتى تكون لها طعماً .
جاءت ورأتني آكل وقالت : عجة بيض … ولكنها ذهبت مسرعة مرة اخرى وأنا آكل بهدوء وبطء وكأنني لا أراها .
جاءت مرة أخرى وأحضرت رغيفين وجلست لتأكل بنهم شديد , وكلما وجدت العجة حارقة كلما تناولت كمية كبيرة من الماء , وهكذا أخذت تأكل وتشرب الماء وأنا لا أنظر إليها ولا ألتفت , تناولت كمية كبيرة وأنا أريد أضحك وأقهقه وأقول لها انك فعلاً طفلة وتظنين أنكِ ماكرة وتفهمين كل شيء .
فجأة وجدتها تسقط برأسها وكتفيها على المنضده مغمضة العينين , غير شاعره تماماً بما يحدث حولها , فلقد أثقلت العيار ووضعت كمية كبيرة من المنوم والحمد لله أنها لم تشعر به من طعم الشطة .
وإلى اللقاء في آخر حلقة 
ناهد سند

Advertisements

اذا كنت استفدت فلا تبخل علينا بكلمة شكر أو اضغط زر الإعجاب- لا تحتاج للتسجيل او لكتابة اميلك للتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s