ملاحظة الحلقة 29 من سفيرة الشيطان


بسم الله الرحمن الرحيم

صممت على أن أبدأ حياتي من جديد وصممت لمياء على أن ترى بيعينها نهاية الشيطانة انجي.

قامت لمياء ببعض الاتصالات لأصدقائها واتفقت معهم على شيء لم أعلمه , فلم تخبرني تفاصيل خطتها , ولكنها اتفقت معي أن أذهب لمصممة ازياء لتعيد ترتيبي وأيضاً سنذهب إلى مصففة الشعر لتهتم بي من الألف إلى الياء وتكفلت بكل مصاريفي وقالت لي , أعيديها لي عندما تنجحي في مشروعك .

ما أحلى أن يكون لك أصدقاء تجدهم وقت الشدة .

لقد صممت لمياء على إعادة تدويري شكلياً وأنا صممت على إعادة تدويري جوهرياً .

لا شك ان ذلك أسعدني حتى لو لم أعد لسليمان , فقد أهملت نفسي كثيراً وأنا أحاول إرضاؤه وفي النهاية أرضى نفسه كما عودته .

أنهيت وضع خطتي , وبدأت في التنفيذ : فقمت بالحجز في كورس التفصيل وتصميم الأزياء  الذي تمنيته كثيراً , وبدأت بالفعل في بداية تنفيذ حلم حياتي الذي لطالما أجلته من أجل أحلام زوجي العزيز الوفيّ .

تدربت جيداً على التفصيل والتصميم وبدأت في وضع حجر الأساس لمشروعي .. فقمت بالبحث عن مكان أؤجره , واقترضت مبلغاً من ليلى صديقتي لأشتري ماكينة الخياطة , وبدأت بالفعل .

وكل ذلك لمياء تذهب إلى سليمان وتجيء ولا أعلم عنها شيئاً وعما تفعله .
لمياء.. انتظري , أين أنتِ ذاهبة , لن أتركك حتى تقصي عليّ ما يحدث , كل يوم تجيئين وتقفزين في سريرك ولا تنبذين بكلمة , أرجوكِ امكثي معي قليلاً , ألا تريدين حتى ان تعرفي ما فعلت في مشروعي .
أنا تعبة جداً يا رانيا , سأحكي لكِ في الصباح ولكن أريد أن أطمئنك , يبقى على الحلو دقة .
هاهاهاها , يبقى على الحلو دقة , ماذا تفعلين , أنتِ جبارة , هل ستحققين مافشلنا فيه جميعاً .

حيناً يأتركك تنامين ولكن لن أتركك في الصبح حتى تقصي عليّ بالتفصيل كل شيء .

ابتسمت ابتسامه خفيفة كلها ارهاق وقالت لي : حيناً حبيبتي لا تقلقي , تصبحين على خير .
وانتِ من أهل الخير .

ذهبت لأنام وأنا كلي شوق لأعرف مافعلته بهم لمياء فهي ذكية وجريئة وتفكر بعقلها كثيراً  وليست مثلي جبانة وخجولة وعاطفية .

……

صحوت في الصباح وأعددت الفطور والقهوة وهيئت لها كل مسببات الراحة حتى تقص علي علياء ما حدث فالفضول يقتلني لأعرف مافعلته معهم .

جلست لمياء وتناولت فطورها وأخذنا نرتشق قطرات القهوة وأنا على أحر من الجمر فصحت فيها , ها يا لمياء أرجوكِ لا تشوقيني أكثر من ذلك .
حاضر حاضر يا راينا , لقد أفزعتيني حتى كادت القهوة تنسكب عليّ , اسمعي : ماحدث حتى الآن … اتصلت ببعض أصدقائي في الأمن وأخبرتهم عن الدجال وعن مكانه الذي أخبرتني به .

فذهبوا إليه وهددوه إن لم يفك هذا السحر سوف يسجنوه فخاف وارتعد وقام بفك السحر , وهنا انتهت مهمته وبدأت مهمتي أنا .. فذهبت إلى سليمان وعاتبته على ما فعله , وأخبرته أنكِ تغيرتي تماماً وشوقته ليراكِ ويتعرف عليكِ من جديد دون أن انبهه أني أقصد ذلك .

ولم تري وجه الشيطانة وهي تجلس معنا وأنا أكلمه بكل حرية ودون خوف وأحكي عنكِ وهو يلهث دون أن يهتم بها .
 حقاً يا علياء … على كل حال أنا لا أهتم به الآن , لي مشاريعي الخاصة ولي مستقبل مختلف فلقد اكتفيت منه .
أهذا تقولينه لي أنا يا رانيا , هذا الكلام تقوليه لغيري , فأنا أعرفك جيداً .. منذ قليل كنتِ ستموتين من أجل أن تعرفي شيئاً والآن لا تهتمين .
نعم إنه الفضول فقط يا لمياء .
حسناً .. لا تسأليني تفاصيل بعد الآن إلا في النهاية .. وسنرى هل هو فضول أم حب مدفون في قلبِك لا تريدين إظهاره .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Advertisements

اذا كنت استفدت فلا تبخل علينا بكلمة شكر أو اضغط زر الإعجاب- لا تحتاج للتسجيل او لكتابة اميلك للتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s