ملاحظة نساء صالحات- أمنا حواء المظلومة :-


أمنا حواء المظلومة

cropped-3l1gg0g3u4u3.jpg

ظلمناك يا أمنا عندما صدقنا بعض القصص التي تقال عنك , بأنك أنت التي أخرجت أبينا آدم من الجنة .

وقد قرأنا جميعاً في القرءان قول الله عز وجل  : بسم الله الرحمن الرحيم ((وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ {35} فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ )) .سورة البقرة

((فأزلهما – فأخرجهما )), هل قال تعالي فأزل الشيطان حواء فأخرجت آدم من الجنة , وإنما قال –فأخرجهما – أي أن الشيطان هو من أغواهما وليست أمنا حواء – عذراً لك أمنا حواء من ظلم بني الإنسان .

هناك شئ اسمه الإسرائيليات وهي الروايات المأخوذة عن اليهود في أخبار أممهم السابقة وقصص أنبيائهم

وقد وجد بعض  المسلمون عند أهل الديانات السابقة بعض القصص عن الأنبياء والصالحين ، واقتبسوا منهم ، دون تحر منهم لصحة هذه الاخبار,حيث قال تعالي  : ( يحرفون الكلم عن مواضعه ( .

وقد ظلموا أيضاً أمنا حواء حين فسروا أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام –تفسير خطأ .

حيث في الحديث :- استوصُوا بالنساءِ ، فإنَّ المرأةَ خُلقتْ من ضِلعٍ ، وإنَّ أعوجَ شيءٍ في الضِّلعِ , أعلاه ، فإن ذهبتَ تقيمُه كسرتَه ، وإن تركتَه لم يزلْ أعوجَ ، فاستوصُوا بالنِّساءِ .

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 3331 خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي: معنى الضِّلع الأعوج: حينما يقول ذلك فإنَّه لا يذمُّ النساء بهذا، وإنَّما هو

صلَّى الله عليه وسلَّم – يُحدِّد طبائع النساء، وما اختصهنَّ الله به مِن تفوُّق العواطف على العقل، على العكس

من الرَّجل الذي يتفوَّق فيه العقلُ على العواطف، فما زاد في المرأة نقصٌ من الرجل، وما زاد في الرَّجل نقصٌ من المرأة.

لقد كتب الله عليها من بداية الخلق أن تعيش في الدنيا , وأن تعمرها مع أبينا آدم “قلنا اهبطوا منها جميعا فإما يأتينكم مني هدى فمن تبع هداي فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والذين كفروا وكذبوا بآياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون” البقرة 😦 38 -39 (

لقد تعلمت أمنا أن الشيطان عدو لها ولزوجها , فلابد من درس قاسي لا ينساه الإنسان , حتي لا يكرر خطؤه.

ولكن إبنها قابيل لم يسلم من إغواء الشيطان له وقتل أخيه , وما كان لها إلا أن تصبر علي فقدها أول ذريتها .

فيالك من صابرة أمنا حواء ومثال للأم الراضية الصابرة التي لا تشتكي , وكانت له خير المعين علي عيش الدنيا وتربية الأبناء وطاعة زوجها .

يقول البعض أن أمنا حواء لم تذكر في القرءان باسمها ويعتبرون وهذا ظلم لها – أقول له أن أبينا وسيدنا آدم كان نبي وكان هو المكلف بالطاعة وإعانة أهله عليها , وعندما عصي أبينا آدم ربه كما قال سبحانه وتعالي : وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى) (121) طه)

فقد نسب تعالي العصيان لآدم وليس لحواء , وعلي ذلك فكان التركيز علي النبي الذي هو المسئول عن زوجته وعن أهل بيته , ولولا أنه عصي وصدق الشيطان لكانت زوجُهُ أيضاً – كانت سلمت من العصيان والعقاب .

لهذا لم يظلم القرءان أمنا حواء بل أنصفها الله تعالي فيه.

قال الثعلبي في تفسيره : ذكر أهل العلم بالقرءان ، أنّ حوّاء ولدت لآدم أربعين نفسا في عشرين بطنا، أوّلهم قابيل وأخته إقليما، وءاخرهم عبد المُغيث وأمَة المُغيث.

Advertisements

اذا كنت استفدت فلا تبخل علينا بكلمة شكر أو اضغط زر الإعجاب- لا تحتاج للتسجيل او لكتابة اميلك للتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s