معرض الفتنة


بسم الله الرحمن الرحيم و صل اللهم على سيدنا محمد و على آله و صحبه و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد إن الفتن التي تحيط بنا عظيمة تتساقط فيها النفوس تباعا و بالجملة إلا من رحم ربي. و طبيعة الفتن أنها تجعل المصيب و المخطئ مفتونين معا فلا يصير المصيب مصيبا إذ يتعدى الحق و يظلم إخوانه رغم أن الأصل فيه الصواب فيصبح مخطئا و أما المخطئ فحين يرى تعدي المصيب عليه يصر على خطئه و يتمادى فيه. أما باقي المسلمين فيبقون حيارى ينظرون إلى ما سبق من خير الطرفين ثم يختلفون فبعضهم يسمع لهذا و آخرون يسمعون للطرف الآخر ثم قليل منهم يرونها بعين العقل فتنة فيتجنبونها و ينأون عنها بعيدا لكي لا تصيبهم و لا يصيبون منها شيئا فيسلمون منها و ينقصون أنفسهم من أهلها و لست أرى أصوب و لا أتقى و لا أفضل من تركها و تجنبها فإنك إن لم تسلم بذلك من شر الفتنة فقد سلم المسلمون من شرورك لو دخلت و شاركت. إن البعض منا قد يدرك أشياء تخفى عن غيره أو تخفى عنه أشياء تظهر لغيره و هذه حال البشر جميعا و لو كانت الحكمة و فقه الأمور و الحوادث كانت لنا جميعا لما بان فضل العلماء على العوام و لما كان اختلاف لكن الاختلاف واقع لا محالة. و إن كانت بعض الأمور يجب بيانها و ذكرها فليس كل ما يعرف يقال و ليس كل ما يقوله العلماء يدركه كل الناس و إن أمورا حادثة تقع هنا و هناك تختلف فيها الآراء و قد يأتي أحدنا بقول ليقابله الآخر بخلافه و ليس إيراد الخلاف هو المحظور إنما أن نجعل ذلك القول حكما و مقياسا للبراءة و الولاء فنوالي بهوانا من يوافقنا و نتبرأ من يخالفنا كذلك بالهوى و كلنا لو نظر بعين عقله للأمر ما وجد من كل الأقوال إلا اجتهادا يمكن صوابه كما يمكن خطؤه فكيف نجعل من أقوال سببا في نشر الفتنة و إذكائها و ذم الغير و الطعن فيهم أين الرشد و أين حب الخير للمسلمين؟ ثم أين الرفق و أين اللين؟؟؟ ألسنا نفكر بروية قبل مهاجمة العدو و ندرس الأمر من كل جوانبه لتفادي الإضرار بأنفسنا و أهلينا من المسلمين فكيف بمن هم عون لنا في النائبات؟ أنصبر على أعدائنا و لا نصبر على إخواننا؟؟ إن ما دعاني للكتابة هنا أن أعضاء من المنتدى أرادوا أن ينقلوا الفتن الواقعة إلى هذا المنتدى و قد لا تكون لنا أي علاقة لا من قريب و لا من بعيد بما يقع الآن و لن أشكك في النيات لكن أليس من الأولى النصح للمفتونين بدل التمترس مع فئة على حساب الأخرى و من بعده سب و لعن إخواننا لمخالفتهم لنا ؟؟؟ أليس من الأولى تجنيب ألسنتنا الخوض في الفتنة ما دامت سيوفنا قد سلمت من دماء المسلمين؟؟؟؟ لن أكثر من الكلام لكن أذكركم بالحديث في صحيح البخاري : حدثنا محمد بن عبيد الله حدثنا إبراهيم بن سعد عن أبيه عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة ح قال إبراهيم وحدثني صالح بن كيسان عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “ستكون فتن القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي من تشرف لها تستشرفه فمن وجد منها ملجأ أو معاذا فليعذ به” اللهم اغفر لنا ذنوبنا و تجاوز عن سيئاتنا و نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها و ما بطن اللهم لا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا و حبب عبادك الصالحين لنا و حببنا لهم اللهم احفظ بلادنا و بلاد المسلمين و اجعلها أمنا و أمانا لعبادك المؤمنين اللهم لا تزغ قلبونا بعد إذ هديتنا و هب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب اللهم صل و بارك على محمد و على آل محمد كما صليت و باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد و صل اللهم على زوجاته أمهات المؤمنين و ذريته و صحابته و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

Advertisements

اذا كنت استفدت فلا تبخل علينا بكلمة شكر أو اضغط زر الإعجاب- لا تحتاج للتسجيل او لكتابة اميلك للتعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s